روحانيات الياسمين
مرحبا بك زائرنا الكريم في منتديات الياسمين ندعوك للتسجيل


سحر محبة, لفك المتعسرة عن الزواج, فسخ انواع السحر, جلب الحبيب, روحانيات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لالة تاجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: لالة تاجة    الخميس مايو 01, 2014 12:10 pm

في عمق المدينة القديمة للدار البيضاء، وتحديدا في الحي الدبلوماسي بالقرب من ضريح سيدي علال القرواني و بالحي الذي كانت
تتواجد به خلال القرن التاسع عشر عدة ممثليات دبلماسية أجنبية وكذا القنصليات الأروبية..في هذا المزار ترقد لالة تاجة، ذات الأصول التطوانية، يوجد ضريح لالة تاجة,وهو عبارة عن بيت صغير في زاوية زقاق ضيق.
عاشت لالة تاجة خلال الربع الأخير من القرن التاسع عشرفي هذا المزار ترقد لالة تاجة، ذات الأصول التطوانية، وترقد معها أسرار محنتها التي حولتها من أخصائية اجتماعية تهتمّ بالأطفال الأيتام والمشردين والمتخلى عنهم وعابري السبيل إلى سيدة مطلوبة للقضاء بعد أن اتّهِمت بالزّنا و»ممارسة الفحشاء مع موظف في السفارة البلجيكية في الدار البيضاء في نهاية القرن التاسع عشر»، حسب بعض الروايات التاريخية المكتوبة والشفوية والمُغرقة في التناقض..
يقول الباحث المغربي مصطفى أخميس، في كتابه «شعائر أسرار أضرحة الدار البيضاء»، إن لالة تاجة عاشت في الدار البيضاء خلال الربع الأخير من القرن التاسع عشر.. «كانت تحبّ الخير والعمل الإحساني وعُرفت بطيبوبتها وشجاعتها، وكانت تعيل عددا كبيرا من الأطفال المتخلى عنهم واليتامى والمساكين في بيتها، الذي كان يجاور مقر القنصلية البلجيكية في الدار البيضاء».
كان بيتها عبارة عن «خيرية» مُصغَّرة يرقد فيها الأطفال الأيتام والمتخلى عنهم والمشرّدون، حيث توفر لهم الحدّ الأدنى من العيش، بل وكانت تقضي ساعات في مطبخها الصغير تعِدّ لهم الوجبات الغذائية، التي تعتمد بشكل أساسيّ على السمك، بحكم قربها من ميناء الدار البيضاء، ومن تبرّعات بعض الصيادين الذين ساهموا في تأسيس مؤسسة غير معترَف بها للتضامن.
تقول الروايات التاريخية إنّ أحد موظفين القنصلية البلجيكية القريبة من بيت لالة تاجة انتبه إلى عملها الإحساني «ووقف على التضحيات التي تقوم بها لالة تاجة من أجل رعاية الأطفال المحرومين الذين كانت توفر لهم المسكن والملبس والطعام، وكذا معاملتها لهم بعطف في محاولة منها لتعويضهم عن حنان آبائهم وأمّهاتهم، مانحة إياهم دفئا عائليا حُرموا منه، فأدرك الدبلوماسي البلجيكي حجم تلك التضحيات وثقل الأعباء التي تمثلها إعالة عدد كبير من الاطفال، فتقدَّم إليها عارضا المساعَدة في هذا العمل الخيري، فلم تر لالة تاجة مانعا، بحكم أنّ هذه المساعدات هي في صالح الأطفال».
لكنّ هذه الشراكة غير المكتوبة تحولت إلى دراما، حيث أصبح تردّد موظف القنصلية على بيت تاجة وقضائه وقتا طويلا معها مثارَ شك وقلق لدى السكان، بل إنّ الأمر تطور إلى حد الشكّ في وجود نوايا تجسسية من وراء المؤسسة الخيرية للالة تاجة.. وقال بعض الباحثين إنّ المسؤول الدبلوماسي أقنع لالة تاجة بالعمل الاستخباراتيّ، وكان يعتمد عليها كثيرا في جمع أكبر عدد من المعلومات حول وضعية الأهالي.. ولأنها غير متزوجة وذاتُ حسن وجمال فقد نسجت حولها الكثير من الرّوايات التي أجمعت على وجود علاقة عاطفية عنيفة بين فاعلَيْ الخير..
تعرّضت لالة تاجة لكثير من المضايَقات في أحياء المدينة القديمة، واعتبر السكان العمل الخيريَّ مجرّدَ غطاء يُخفي علاقة غرامية، وهوجمت من طرف شباب الحي، قبل أن يدخل بعض المقاومين على الخط ويجيزوا إهدار دمها، على غرار فتاوي رجال الدين.. وتعرض بيتها لغارة بالحجارة وُصفت ب»رجم تاجة» بعد تجريدها من لقب لالة.. وحين أصبحت مهدَّدة بالقتل، عاجزة عن مغادرة البيت، متحصنة فيه ليل نهار، يحميها درع بشريّ من الأيتام وعابري السبيل، اقترح عليها موظف القنصلية الاستفادة من الحصانة الدبلوماسية، فقررت اللجوء السياسي إلى القنصلية، التي لا تبعد عن بيتها أو «خيريتها» إلا ببضعة أمتار، بينما اهتمّ سكان الحي بتدبير المرفق الاجتماعي الذي غادرته صاحبته
مكرَهة..
وفّرت القنصلية البلجيكية الحماية اللازمة للالة تاجة وأنقذتها من الموت، بعد أن تحولت من فاعلة خير إلى «فاعلة شرّ»، حسب روايات سكان المنطقة، الذين طالبوا القنصيلية بتسليمهم إياها، بل إنّ لجوءها السياسي -أو العاطفي- على حد تعبير أحد الباحثين، زاد من قلق السّاكنة، التي طالبت برأسها واعتبرت احتضانها من طرف القنصلية تأكيدا لما يتداوله الناس حول تلك العلاقة الغرامية..
لكنّ المثير في هذا الحدث، حسب الباحث مصطفى أخميس، هو موقف نساء الحيّ منها. «لقد كنّ على يقين من براءتها ومن خلو علاقتها مع الدبلوماسي البلجيكي من الشّوائب».. لكن موقف الرجال ظلّ معاديا لهذه السيدة، التي عاشت آخر أيامها حزينة محاصَرة في غرفة داخل القنصلية، قبل أن تلزم الفراش ويتآكل قوامها وتموت في ربيع بداية القرن العشرين، دون أن تقدّم شهادة حسن السيرة والسلوك لسكان الحي، خاصة الرجال منهم، والذين رفضوا دفنها في مقبرة المسلمين، لذلك التمست نسوة الحي من القنصل البلجيكي دفنها في في قطعة أرضية تعود ملكيتها إلى قنصلية بلجيكا، فسارع القنصل إلى تلبية الطلب «ليصبح هذا الضريح في ما بعدُ مزارا تتجمّع فيه النسوة للبكاء على نكبتها والترحّم عليها»..







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الجنة
مشرفة السحر الغربي
مشرفة السحر الغربي
avatar

الساعه الان :
رسالة sms رسالة sms : علمتني الحياة ان اعيش بقلب طفلة وعقل امرأة.....فقلب الطفلة ....لا يكره ولا يحقد وينظر الى الحياة ببر

دولتي : المغرب

انثى

عدد المساهمات : 629

تاريخ التسجيل : 24/02/2014


مُساهمةموضوع: رد: لالة تاجة    الخميس مايو 08, 2014 10:14 am

شكرا الزين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خزامى
مشرفة الابراج
مشرفة الابراج
avatar

الساعه الان :
رسالة sms رسالة sms : النص

دولتي : العراق

انثى

عدد المساهمات : 567

تاريخ التسجيل : 09/03/2014

الموقع : روحانيات الياسمين


مُساهمةموضوع: رد: لالة تاجة    الإثنين مايو 12, 2014 12:46 am

شكرا عزيزتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: لالة تاجة    الإثنين مايو 12, 2014 3:25 pm

l3afow 7bibati
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لالة تاجة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روحانيات الياسمين :: الموروث الشعبي :: الاضرحة والاولياء-
انتقل الى: